"الرومي": الحملات المغرضة والسهام الحاقدة لن تنال من سيادة السعودية ووحدتها

سبق 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

سعودى 365 أكد الدكتور محمد بن إبراهيم الرومي أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الملك سعود بالرياض سابقًا ومفسر الأحلام المعروف لـ"سبق" أن ما تتعرض له المملكة العربية الريـاض من حملات إعلامية مغرضة، وحاقدة ماكرة للنيل من سياستها الحكيمة المبنية على الوسطية والاعتدال، ونصرة الحق، تصطف مع جميع الحاسدين والمنزعجين من مكانة المملكة وريادتها وإسهامها التنموي والإغاثي للمسلمين في كل مكان، ومع من لا يريدون العزة والمكانة للإسلام والمسلمين.

وشدد "الرومي" على أن الحملات الظالمة لن تمس سيادة المملكة ووحدتها، وهي قادرة بعون الله وتوفيقه على إفشال المخططات والمؤامرات، والمملكة عصية على الحملات المغرضة التي تستهدف ديننا وبلادنا وولاة أمرنا.

وتابع "الرومي" قائلاً: إن مما درسناه وتعلمناه في مناهجنا ومما نعتقده بقلوبنا وعقيدتنا الالتفاف حول ولاة أمرنا نصرهم الله؛ كيف لا، وفي رقابنا بيعة لهم. كيف لا، وجنودنا نصرهم الله يجاهدون الحوثيين والرافضة، ولا يُخفى خطورة ما يترتب على ترك الالتفات حول ولاة أمرنا وعلمائنا أو تأجيج الناس وغيرهم من العامة عليهم من فوضى وضياع وفقدان للأمن على النفس والمال والأهل والولد أن ما نعتقده في قلوبنا لهم من الحقوق كنصرهم وطاعتهم بغير معصية الله والدعاء لهم خصوصًا وقت تكالب الشر على بلاد الحرمين الشريفين الوحيدة التي جعلت دستورها القرآن الكريم والسنة النبوية.

واختتم "الرومي" قائلاً: أسأل الله أن يجعل تدمير من يدبر الشر على ولاتنا وبلادنا عليه، وأن يحفظنا وإياهم وينصرنا جميعًا، وأن يكشف الكرب والهموم والغموم عنا جميعًا. والحمد لله والصلاة على محمد رسول الله.

شكرا لكم لمتابعتنا ونعدكم دائما بتقديم كل ما هو افضل .. ونقل الاخبار من كافة المصادر الاخبارية وتسهيل قراءتها لكم . لا تنسوا عمل لايك لصفحتنا على الفيسبوك ومتابعة آخر الاخبار على تويتر . مع تحيات اسرة موقع سعودى 365 ، "الرومي": الحملات المغرضة والسهام الحاقدة لن تنال من سيادة السعودية ووحدتها ، تابعونا علي مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بموقعنا ليصلكم جديد الاخبار دائمآ.

Haifa Alharbi

الكاتب

Haifa Alharbi

هيفاء الحربي طالبة دكتوراة في علوم السياسية من جامعة سوربون ـ فرنسا و صحفية حرة لا اتغاضى مقابل عملي للصحف أي أجور بل أعمل كهواية لتنوير أفكار الشعب العربي واعمل مع بعض الصحف العربية والاوروبية وارسل الخبر العاجل مباشرة وتطوعيا

أخبار ذات صلة

0 تعليق